عادات للنجاح يتبعها رواد الأعمال

عادات للنجاح يتبعها رواد الأعمال

هنالك العديد من العادات الصغيرة ولكنها تعد أساسية يمارسها رواد الأعمال الناجحون في حياتهم اليومية الروتينية كي تساعدهم على البقاء بمستوى رفيع أكثر من البقية.

رجال الأعمال ذو الفعالية العالية هم فاشلون بالبداية، ولكنهم يحققون النجاح عبر التزامهم بعادات بسيطة توفر لهم المرونة، والقوة للمضي قدماً.

عادات للنجاح يتبعها رواد الأعمال

·      المحافظة على الذاكرة عبر شرب الماء

يبدأ رواد الأعمال الناجحين يومهم بتناول فنجان القهوة أو الشاي، ثم يبدؤون بشرب الماء الدافئ، فهم يدركون أن بقاء جسمهم رطباً يبقى ذاكرتهم حادة، ويستقر مزاجهم، وتصبح دوافعهم سليمة.

·      يمارسون الرياضة

يمارس رواد الأعمال الناجحون التمرينات الرياضية لأنها تزيد من المرونة العصبية للمخ، مما يجعلهم أكثر ذكاءً، وأكثر قدرةً على تنمية مهارات التفكير واتخاذ القرارات.

·      يستعدون ليومهم

رواد الأعمال الناجحون يستعدون دائماً ليومهم، بغض النظر عن مدى انشغالهم إلا أنهم يوافقون على أنهم كي يكونوا على أهبة الاستعداد تماماً يجب عليهم الاستعداد والتنظيم، فكلما كانوا أكثر استعداداً، زادت ثقتهم بنفسهم، وهدوئهم، وكفاءتهم.

فهم يعدون القوائم، والأهداف، والمكالمات، والاجتماعات، والتقويمات، وماذا سيأكلون، ومتى سينامون، وملابسهم التي سيرتدونها، ومسارات السفر، ووقت التمرين، والأسرة، والأصدقاء.

·      الاستعانة بالآخرين

يشعر الكثير من رواد الأعمال بأنه لا ينبغي لهم الاستعانة بالأخرين، وهذا أمراً خاطئاً، حيث يؤمن رواد الأعمال ذو الفعالية العالية أن النجاح لا يأتي من عمل رجل واحد.

كلما زاد عدد الأشخاص المسؤولون عن الفرق ويعرفون مهامهم، كلما أصبحوا أكثر إبداعاً، ونجاحاً.

إذاً هم يعرفون حدودهم، ويقدرون الحاجة إلى إشراك الآخرين للمساعدة في وصولهم نحو القمة، فالنجاح لا يتحقق إلا عندما تكون هنالك تجربة مشتركة.

·      يخصصون وقتاً لأنفسهم

لتكون ناجحاً يتطلب الأمر قدراً هائلاً من التضحية، حيث يحتاج رواد الأعمال الفعالين إلى وقت لإعادة شحن أنفسهم.

إنهم يضعون وقتاً في جداولهم اليومية لتحقيق ذلك، ويرون أن تخصيص وقتاً لحياتهم الشخصية يعد أمراً بنفس أهمية الاجتماعات التي يعقدونها مع الآخرين.

·      الانضمام إلى مجموعات خارج العمل

لا بد أن هنالك حياة خارج مكتب العمل، فأصحاب المشاريع الفعالة لا يبتعدون عن ذلك، فهم يشاركون في جميع أنواع المجموعات التي تناسب أذواقهم، سواء أكانت رياضة الكروس، أو فيت، أو اليوغا، أو الذهاب للكنيسة، أو الجمعيات الخيرية، أو السفر، أو غير ذلك من المرح.

تقوم هذه المجموعات بإخراج رواد الأعمال من وضع العمل إلى حالة أكثر استرخاء، تمكنهم من الاستمتاع بثمار عملهم الشاق، كما أنها تربطهم بأشخاص خارج دائرة العمل، هذا ما يثري حياتهم.

·      المشاركة في مثل هذه المجموعات تمنحهم توازناً صحياً بين الحياة والعمل.

 

عادات أخرى يمارسها رواد الأعمال الناجحون

·      يتبعون أهدافاً مكتوبة، وينظمون خطواتهم التالية.

·      يبحثون عن دعم الأشخاص المتشابهين في التفكير.

·      يرون الفشل بأنه حالة يجب عليهم دراستها وقهرها، وهو خطوة للوصول للحلم.

·      يأخذون فترات الراحة للاستمتاع بحياتهم.

·      يتجاهلون الرافضين.

Scroll to Top

لا تجعل اى شئ يعوقك عن الحصول على شهادة معتمدة دوليًا ... انضم الآن الى احد برامجنا المعتمدة اونلاين