كيف تعطي القيادة لفريق عملك وتضمن الإنتاجية

كيف تعطي القيادة لفريق عملك وتضمن الإنتاجية

من أهم المشكلات التي تواجه الكثير من المديرين ورجال الأعمال، هي كيفية تحفيز الموظفين بشكل مستمر، وذلك للحصول على أفضل النتائج، فعندما يكون الموظف متحمساً للعمل فهذا يؤدي إلى العمل بشكل إيجابي، وبالتالي يصبح الموظف أكثر إنتاجية في العمل.

فليس بالضرورة الموظف الذي يعمل لثماني ساعات من العمل منتج باستمرار خلال هذه الفترة، فهناك دراسة أوضحت أن الموظفين في الولايات المتحدة 31% منهم فقط من يعملون بنشاط دائم، وهذا يعني أنه كلما زاد النشاط والحماس زادت مستويات الإنتاجية، وكلما قل النشاط وقلت الكفاءة في العمل قلت مستويات الإنتاجية.

هذا بالإضافة إلى المقولة الشهيرة التي تقول: “الموظفون السعداء يساوون عملاء سعداء”، فهذا يعني أنه عندما تؤسس شركة ما، عليك معرفة كيفية التعامل مع الموظفين، وكيفية تحفيزهم باستمرار لأن هذا يؤدي إلى العمل بشكل مريح، وأيضاً يزيد من مستويات الإنتاجية.

فهناك ثلاثة طرق تساعدك في تحفيز الموظفين بشكل مستمر:

1.    استجابة سريعة تساوي إنتاجية أعلى،التواصل ومشاركة الأهداف، قيمة كل عضو.

بمعنى أن كثير من الموظفين يحكمون على تلك المؤسسة من خلال استجابتها مع الموظفين، وكيفية التعامل مع فريق العمل والقائد.

هذا بالإضافة إلى مشاركة أهداف الشركة التي تعتبر جزءًا رئيسيًا من عملية التواصل، لذلك عليك ترك فريق العمل يعرف أهدافك، وأيضاً معرفة أسباب قيامهم بمهام العمل، لأن ذلك سيؤدي إلى ترسيخ معنى العمل الجماعي لديهم.

دع كل عضو في فريق العمل يعرف قيمته. الشركة أو المؤسسة بدون الموظفين ليس لها قيمه ولا معنى، لذلك عليك إعطاء كل فرد في فريق العمل قيمته، وتوضح لكل فرد بأن له قيمته التي لا تقل عن الآخرين وأن العمل بدونه سيكون مختلفاً تماماً.

2.    الموظفون الكبار في السن هم العمود الفقري للتفاعل:

في بعض الشركات يوجد موظفون أكبر سناً من غيرهم، ولديهم ما يكفي من الخبرة لتحفيز الآخرين، ولكن هؤلاء الموظفين عندما يتقاعدون عن العمل يشعرون بالجحود من قبل أماكن عملهم حيث أنها تتجاهل مساهماتهم في بناء تلك المؤسسة، هذا بالإضافة إلى أن العديد من أصحاب الشركات يعتقدون أن كبار السن لا يتوافقون مع الأجيال الشابة، ولايستطيعون التفاهم والتواصل معهم، إلا أنه في الواقع أن الموظفون الأكبر سناً يريدون تقديم أفضل ما لديهم في وظيفة ما و يكرسون فيها أوقاتهم التي تمر عليهم بصعوبة.

٣التحديات محفز هام لزيادة الإنتاجية:

ليس المال فقط هو القوة الوحيدة الدافعة وراء كل ما يفعله البشر، فهناك العديد من الأشخاص الذين يستخدمون مهاراتهم في مجال العمل، دون انتظار أي عائد مادي إضافي، أحياناً يكون التحدي هو الهدف الرئيسي لذلك. فغالباً ما يكون التحدي عامل مهم جداً في رفع مستويات الإنتاجية، والحصول على ما ترغب به من تحفيز للموظفين وزيادة الحماس والنشاط لديهم.

Scroll to Top

لا تجعل اى شئ يعوقك عن الحصول على شهادة معتمدة دوليًا ... انضم الآن الى احد برامجنا المعتمدة اونلاين